1.2 أهم خمس افتراضات عن التسويق Assumptions about marketing

”يعتبر التسويق من أكثر الوظائف المؤسسية التي يتم فهمها على نحو خاطئ“, لأنه يمثل أمور مختلفة لمختلف الأشخاص, فمازالت العديد من المنشآت التجارية ترتكب اخطاء استراتيجية  بسبب سوء فهم التسويق أو الاعتقاد بافتراضات أو شبهات خاطئة عن التسويق.

أصحاب المشاريع الصغيرة مثلا, يعتقدون انهم ليسوا بحاجة إلى التسويق طالما أن العمل صغير ويعتبر البعض انه عمل مربك و مهدر للمال, والحقيقة أن كل المشاريع وإن كانت لشخص واحد فهي بحاجة إلى التسويق لتقديم المنتج إلى السوق والحصول على أفضل عائد استثماري. كما أنه لا يمثل إدارة فحسب, صحيح أن للشركات إدارات تسويق تمارس التفكير التسويقي, لكن إذا تم تخصيص عمل التسويق في هذه الإدارة فقط فستترنح الشركة بشكل سيئ, وإن كان للشركة أعظم إدارة تسويق وبيع (Kotler).

إن التسويق مهم بدرجة أكبر من أن يترك لإدارة التسويق فقط
هذا ما قاله الشريك المؤسس لشركة هيوليت باكارد hp

أهم خمس افتراضات عن التسويق
Assumptions about marketing

1- ”أن التسويق يعتبر فن أكثر منه علم“
صحيح أن التسويق اليوم قائم على المنهج الابداعي والابتكار, إلا انه مزيجا من علوم الإدارة والإحصاء والمحاسبة والتخطيط الاستراتيجي وعلوم إنسانية أخرى, مما يجعله المحرك الأساسي للمؤسسات الرائدة.

2- ”التسويق وظيفة لدعم المبيعات“
التسويق مسئول عن إدارة وتنظيم قنوات البيع, بينما تركز المبيعات على اتمام الفرص المهيأة.

3- ”لا يعتبر التسويق وظيفة احترافية لافتقاره للتنمية المهنية“
نظرة الاستخفاف هذه بوظيفة المسوقين أدت إلى اهمال الادارات العليا بالموظفين الأكفاء والمتحمسين لإحداث التغيير والتطوير, وربما يكون هذا سبب عدم تطور المنشآت المتبنية لهذا الافتراض.
هناك كليات ومعاهد تسويق متخصصة تكسب طلابها وخريجيها المهارات التسويقية بمستويات عالية تتلاءم مع متطلبات السوق اليوم.

4- ”التسويق هو البيع“
يعد هذا الافتراض من أكثر أنواع البلبلة شيوعاً, فرغم أن البيع جزء من التسويق الذي يشمل مجالات أخرى غير البيع, إلا أن الكثيرين من عامة الناس والعديد من أصحاب المنشآت ما زالوا يعتقدون أن التسويق هو البيع.
التسويق يبدأ قبل أن يكون للمنشاة منتج, ويستمر طوال عمر المنتج لإيجاد العملاء وتطوير جاذبية المنتج.

5- ”نفقات ومصروفات التسويق تعد تكلفة اكثر منها استثمار“
الإدارة المالية التي تركز على المدى القصير هي السبب في وجود هذا الافتراض الخاطئ. فما أن تنخفض الأرباح فإنه يُطلب من التسويق التصرف بأي إجراء لزيادة الأرقام وإن كان هذا على حساب أمور أخرى مهمة, ودائما ما يكون التسويق هو المرشح الأول للتقليص في ميزانيات المنشأة إذا زادت مصاريف الإنتاج والتشغيل.